أرشيف الأوسمة: في

لا تضع كل أحلامك في شخص واحد> ولا تجعل رحلة عمرك وجه شخص تحبه مهما كانت صفاته> ولا تعتقد أن نهايه الأشياء> هي نهاية العالم> فليس الكون هو ما ترى عيناك

ازرع التفاؤل في حياتك

ازرع التفاؤل في حياتك

إن الكلمة الطيبة نظارة الدنيا وزاد الآخرة. انك لا تستطيع أن تمنع  طيور الهم أن تحلق فوق رأسك، ولكنك تستطيع أن تمنعها أن تعشش في رأسك.  كيف تزرع التفاؤل في حياتك  التفاؤل من الصفات الرئيسية لأي شخصية ناجحة  فالتفاؤل يزرع الأمل ويعمق الثقة بالنفس ويحفز على النشاط والعمل ، وهذه كلها عناصر لا غنى عنها لتحقيق النجاح ، ويعتبر التفاؤل تعبيراً صادقا عن الرؤية الإيجابية للحياة ، فالمتفائل ينظر للحياة بأمل وإيجابية للحاضر والمستقبل وأيضا للماضي حيث الدروس والعبر ، ورغم كل التحديات والمصاعب التي يواجهها الإنسان في الحياة ، فإنه لابد وأن ينتصر الأمل على اليأس والتفاؤل على التشاؤم والرجاء على القنوط ، تماماً كانتصار الشمس على الظلام ،! إ

ذا سماؤك يوماً تحجبت بالغيوم                         أغمض جفونك تبصر خلف الغيوم

نجوم والأرض حولك إذا ما توشحت بالثلوج                     أغمض جفونك تبصر تحت الثلوج مروج

هكذا تحدث رسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم ” تفاءلوا بالخير تجدوه”، وما أروعها من كلمة وما أعظمها من عبارة، إنها كلمة تلخص نتائج التفاؤل ، فالمتفائل بالخير لا بد وأن يجده في نهاية الطريق ، لأن التفاؤل يدفع بالإنسان نحو العطاء نحو التقدم نحو النجاح ، إن التفاؤل يعني الأمل الإيجابية الإتزان التعقل ، يعني كل ما في قائمة الخير من ألفاظ تنطق بمفهوم التفاؤل ،والتفاؤل لكي يصل بك إلى شاطئ السعادة والنجاح ، لابد وأن يقترن بالجدية وبالعمل الدؤوب وبمزيد من السعي والفعالية ، وإلا إذا كان التفاؤل مجرد أمنيات وأحلام بدون أي عمل ، فلابد وأن تكون النتيجة محزنة وللأسف. – تفاءل فرغم وجود الشر هناك الخير  – تفاؤل فرغم وجود المشاكل هناك الحل – تفاءل فرغم وجود الفشل هناك النجاح – تفاءل فرغم قسوة الواقع هناك زهرة أمل   كيف تزرع التفاؤل في داخلك ؟ كرر عبارات التفاؤل والقدرة على الإنجاز ، ” أنا قادر على.. سأكون أفضل.. أستطيع الآن أن.. ” – استفد من تجاربك وعد إلى نجاحك السابق إذا راودك الشك في النجاح أو حاصرك سياج الفشل لا تتذمر من الظروف المحيطة بك ، بل حاول أن تستثمرها لصالحك ، ليس المهم أن تقع في الحوادث ، المهم ما يحدث لنا من وقوع هذه الحوادث ، المهم أن نعرف كيف تؤثر فينا إيجابياً وانعكاسها على حياتنا . – ابتعد عن ترديد عبارات الكسل والتشاؤم ، “أنا غير قادر.. لم أعد أتحمل.. أنا على غير ما يرام.. ليس لدي أمل في الحياة…” – سجل إنجازاتك ونجاحاتك في سجل حساباتك وعد إليه بين فترة وأخرى ، وخاصة عند الإحساس بالإحباط أو الفتور. – ابتعد عن رثاء نفسك ، تغلب على مشاعر الألم ، ولا تدع الآخرون يشفقون عليك. – اعلم أن الأرض تولد من جديد حين نسكنها غدا،والليل يهدينا النهار كي نعيش مجددا.